علماء إرتريا يشاركون في مؤتمر علماء الأمة لنصرة الأسيرات في سجون الاحتلال

25 ديسمبر 2021 99

شارك عدد من علماء إرتريا وفي مقدمتهم الدكتور حسن سلمان نائب رئيس مجلس الشورى، والأستاذ المشارك عبد الحميد محمد علي أمين أمانة الشئون التعليمية، والشيخ إسماعيل عمار نائب أمين أمانة الإعلام والعلاقات. شاركوا في مؤتمر علماء الأمة لنصرة الأسيرات في سجون الاحتلال الصهيوني الذي أقامته هيئة علماء فلسطين في يوم الأربعاء 18/5/1443هـ الموافق 21/12/2021م، وذلك نصرة للأسيرات في سجون الاحتلال بعد أن استصرخن العلماء والأمة الإسلامية لنصرتهن إزاء ما يتعرضن له من اعتداءات إجرامية في زنازين الأسر.

فقد شارك في المؤتمر علماء من مختلف بلدان العالم الإسلامي يمثلون هيئات وروابط علمائية، قدموا الكلمات التضامنية مع الأسيرات في محنتهن، وتحدثوا عن أبعاد هذه الجريمة، ودور الأمة الإسلامية في العمل والسعي لتحريرهن.

وضمن هذه المشاركات قدم الدكتور حسن سلمان مشاركة مكتوبة باسم رابطة علماء إرتريا تم تداولها بين المشاركين قال فيها: (تعلن رابطة علماء إرتريا في هذا الحشد العلمائي الكبير تضامنها الكامل مع أخواتنا الأسيرات في سجون الاحتلال الصهيوني وهن يضربن أروع الأمثلة والنماذج الحية والصامدة في هذه الأمة المسلمة، وتناشد رابطة علماء إرتريا الدول والشعوب الإسلامية للتحرك الجاد والهادف لتحرير فلسطين والأقصى وتحرير المستضعفين من نساء وشيوخ وولدان وهو من أوجب واجبات الوقت قال تعالى: “وَمَا لَكُمۡ لَا تُقَـٰتِلُونَ فِی سَبِیلِ ٱللَّهِ وَٱلۡمُسۡتَضۡعَفِینَ مِنَ ٱلرِّجَالِ وَٱلنِّسَاۤءِ وَٱلۡوِلۡدَ ٰ⁠نِ ٱلَّذِینَ یَقُولُونَ رَبَّنَاۤ أَخۡرِجۡنَا مِنۡ هَـٰذِهِ ٱلۡقَرۡیَةِ ٱلظَّالِمِ أَهۡلُهَا وَٱجۡعَل لَّنَا مِن لَّدُنكَ وَلِیࣰّا وَٱجۡعَل لَّنَا مِن لَّدُنكَ نَصِیرًا”، كما تحيي رابطة علماء إرتريا صمود ومقاومة الشعب الفلسطيني في كل ربوع فلسطين المحتلة).

كما شارك الأستاذ المشارك عبد الحميد بكلمة مباشرة أشار فيها إلى أن الأمة الإسلامية كلها تعاني وتتألم لكن الجرح الفلسطيني جرح غائر، وكل الشعوب الإسلامية تتضامن معهم، وأعلن عن تضامن رابطة علماء إرتريا مع الأسيرات، ودعا في كلمته الأمة الإسلامية للانتقال من مرحلة الخطاب إلى العمل والبذل العطاء لنصرة القضية الفلسطينية، وأقل ما يمكن عمله هو الدعاء للأسيرات.

هذا وقد حيا المؤتمر الأسيرات على صمودهن وثباتهن، وأكد العلماء على أن أسر الأخوات جريمة بشعة بحق الأمة الإسلامية وشعوبها، واعتداء على كرامة كل المسلمين في العالم، وأنه انتهاك صارخ لأبسط قواعد الإنسانية.

وتعهد العلماء في مؤتمرهم على العمل وبذل كل ما في الوسع لتحريرهن وتحرير إخوانهن من سجون الاحتلال، وأن ذلك من الأولويات عند مؤسسات الأمة الإسلامية وكياناتها وعلمائها، ودعا المؤتمر العلماء والدعاة إلى إقامة الفعليات المختلفة الدعوية والإعلامية والشبابية والفكرية لنصرة الأسيرات الحرائر في كل البلدان. كما دعا المنظمات الإسلامية الحقوقية والقانونية في العالم بالتحرك القانوني والحقوقي ضد إرهاب وجرائم الاحتلال التي يمارسها بحق الأسيرات.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *