رمضان في مدينة كرن

4 أبريل 2023 856

‎ما قبل رمضان تتهيأ مدينة كرن لمقدم شهر رمضان المبارك، كغيرها من المدن الإرترية، ذات الكثافة الإسلامية، ببعض مظاهر الاحتفآء، والاحتفال، بهذا الشهر الميمون، ترحيبا به، واستشعارا لعظمته وميزته على غيره من أشهر السنة، واستعدادا لصيام نهاره، وقيام ليله. فمن أول أيام شعبان، تتواصى الأسر الكرنية بشرب ( السَّنى)، وهو مشروب نباتي يُـلـَـيِّـن البطن، وذلك من أجل تهيئة المعدة وتنقيتها، للتكيف مع مأكولات هذا الشهر، وأوقات تناولها، وتباين أصنافها المتواضعة، وقديما قيل: المعدة بيت الداء.
ولما كان هذا المشروب يسبب مقصا حادا في الأمعآء، إذا ما شرب وحده، درج الأهالي على خلطه بنبات آخر، يدعى ( إنطاطع)، مع قدر محدود من (التمر الهندي)، المعروف ( بقطي)، أو ( العرديب) كما هي إسمه في السودان، على أن يسبق ذلك شرب فنجان من (السمن) الخالص، في ليلة شرب هذا المشروب، لذا لايشتري الكرنيون نبات (السنى) إلا ومعه (الانطاطع)، و(السمن)، و(القطَّي)، ثم من بعد أن تعده ربة الأسرة، بكل لوازمه، تقدمه في الصباح الباكر، وعلى (الريق) إلى أفراد الأسرة، لترتوي منه بطون كبارها، عن رضا وطواعية، أما صغارها فمن بعد تحنيث وتشجيع يتجرعون منه على مضض كاسات، صغيرة الحجم، ولأن منظره الداكن، وبقاياه في اللسان يدعو النفس إلى الغثيان، والاستفراغ، لابد أن يشربه الأطفال وعيونهم مغمضة، ثم يتبعونه بأكل حبات الفشار( قلو) أو حمص (عتر) إن وجد. ومن أشهر المحلات التي عرفت ببيع (السنى) الجيد في كرن دكان المرحوم (عبد المولى) ودكان المرحوم ( سعيد قاسم) أسكنهم الله فسيح الجنان، أما أحسن السمن فكان يباع في سوق السمن، حيث آل قداداي، وحنبرة، وعقبة، ومن سواهم من تجار السمن. وحتى يؤدي (السنى) مفعوله بشكل قوي جرت العادة على أن يتمشى أفراد الأسرة، بعد شربه، جيئة وذهابا، في فناء الدار، أو خارجه، دون الابتعاد كثيرا. لهذا اليوم من أيام شرب ( السنى) مأكوله الخاص به، في أوقات خاصة، ليست هي الأوقات المعتادة، في سائر الأيام، وغالبا ما يكون هذا المأكول عصيدة تطهى على المخبز الطيني (مققو)، ثم تقدم وهي غارقة في بحر متلاطم الأمواج، من طبيخ (الويكا)، عليها قطع من اللحم المجفف، تراه وهو كامن في قاعها، كأنه السمك، يسبح في الشٌّعَـبِ المرجانية. تؤكل في الثالثة ظهرا، وليس الواحدة، أو الثانية عشر، كما هو المعتادة في تناول الغداء عند الكرنيين. والأمهات يقمن بإعداد ما يلزم إعداده من مشروبات مساعدة على مزيد من الإسهال، كالمرق المعـد من رأس الشاة، وكذلك الْـقِـشْرُ، وهو عبارة عن شراب ساخن، يصنع من قـشرة (البـن)، عرفه مسلمو إرتريا عن طريق الحضارمة، ويمنعن صغارهن من شرب المآء، وربما كررت الأسرة شرب (السنى) ثلاثة أيام متتاليات، من غير زيادة على الغالب، وتنسج الأم من القصص المخيفة ما ينفر الطفل عن شرب المآء مع شرب السنى، من نحو أن شرب المآء مع السنى، ينبت في البطن شجر السنى. ويتزامن إعداد هذا المشروب مع شراء بقية اللوازم الرمضانية، وبخاصة طحين عصيدة السحور، وشعير شربة الإفطار، حيث يُـطْـحَـنُ الذرى، أو الدخن، في المطاحن، وتغسل كمية الشعير المشترى في المنازل، ثم تبسط لأشعة الشمس، على صحن صينية كبيرة، أو على (مشرفة) عريضة، وهي بساط دائري، مصنوع من السعف، لتدقها بعد ذلك ربة الأسرة، أو خادمتها، أو بناتها في ( المدقدق) الخشبي، ومن ثم تقدم طوال أيام رمضان، ضمن المائدة الرمضانية، في أشهى شراب يحتسى ويُـرْتَـشف. ومن المطاحن التى عرفت وقتئذ في كرن طاحونة عد سيد موسى، وكانت تسمى بطاحونة (كـرونتي)، لكونها كهربائية، وكانت الوحيدة من نوعها، أما بقية الطواحين فكانت حجرية، منها طاحونة محمد نور نصر الدين، وطاحونة استاذ برهـ، في قزباندا، وطاحونة الأخ سعـد الدين هداد، في السوق، وطاحونة قـبري، وعلى العموم تقدر الطواحين العاملة في كرن وقتئذ بأربع عشرة طاحونة تقريبا. لذا تشهد أسواق مدينة كرن لبيع العيش، والسمن، واللحم، بالإضافة إلى المطاحن عامة نوعا من حركة التشغيل والتزاحم، فتنتعش وبالذات خلال الأيام الأخيرة من شعبان، وطوال أيام رمضان. تأكيد دخول رمضان في كرن. تتلقى مدينة كرن تأكيد حلول رمضان من دار الافتآء الإرترية بأسمرا عن طريق قاضيها الشرعي، شأنها في ذلك شأن بقية المدن الإرترية، وأول ما يصلها نبأ هلال رمضان، ويتأكد لها أن غدا هو أول يوم من أيامه، تضيئ مئذنة جامع كرن العتيق، و بهذا يعلم الجميع أن الصيام غدا قد وجب، ويتوافد الناس من أول ليلة بلوغ رمضان إلى جامع المدينة، ومساجد الحي، لإقامة صلاة التراويح، ويستبشر شباب المدينة وصغارها في كل أحيآئها، ويخرجون من بيوتهم مرحبين بالشهر الكريم، قائلين ( مرحبْ مرحبْ يا رمضان) ( رمضان ود شريف، أكلت عيشريف)، ويمسكون في أيديهم بـ( حجر إنجح ) وهو نوع من الحجر الأبيض الألمس، ويضربون منه حجرا بآخر، فتتطاير من بينهما شرارات مضيئة، وهم يرددون بكل فرح وسرور أهازيجهم الرمضانية، ويجوبون على شكل جماعات طرقات الحي وأزقته، حاملين فانوس رمضان، وكثيرا ما يشعلون طرفا من ( العنكليل) وهو بقايا إطار سيارات، اعتاد الاطفال اللعب به، بعد تشذيبه، وتهذيبه. إذا ما انتصف رمضان، وأزف رحيله رأيت الأطفال يودعونه خير توديع، كما استقبلوه من قبل خير استقبال، قائلين: ودع.. ودع.. يارمضان…ودع.. ودع..يارمضان.. هذا كله إذا لم تكن المدينة واقعة تحت طائلة قانون حظر التجول، وإلا لزم كل منزله، وسأل ربه التخفيف واللطف ( يا لطيف ألطف علينا )، وفي الليالي الأخيرة منه تبدأ مشاغل العيد بالبروز في السطح، لتأخذ حيزها المناسب، من اهتمامات الاسرة الكرنية. باعة العجوة والمشبك. يحجز باعة العجوة، والسمبوسة، والمشبك، واللقيمات (المقلي) كما يلفظها الإرتريون، (قافا) مكان (الغين) من البلدية مساحات عرض بضايعهم، ومصنوعاتهم الرمضانية، وتمتد معروضاتهم على شكل صفوف متراصة، في الساحة المجاورة لسوق الخضار، فوق طاولات متجاورة، يتصايح عليها أصحابها بصوت جهوري (فطورك يا صايم) ( الله وليك يا صايم ) (تمر قيح، لب ريح) التمور الحمراء، مريحة للقلوب. ربما انمحت هذه الكلمات الآن، وغابت عن الوجود، فقد حل بكرن قوم لاعهد لهم بهذه المدينة، وتراثها الثقافي، لقد بلغني أن معظم من فيها الآن هم من الريف المجاور، أما أعيان أهلها، ومشاهير سكانها الأولين، فمنهم من واراه الثرى، ومنهم من أبعدته الهجرة بحثا عن الرزق، أو خشية من القمع، وتلك هي الأيام، يداولها الله بين الناس، وأهم من عرف واشتهر من أهالي كرن الأولين ببيع المطعومات الرمضانية (ظافر علي) من اليمن، المشهور بين الكرنيين بـ(دافر)، ( وبا رُمِيْل)، والعم (عبيد)، وداود إدريس حدقي، وشقيقه المرحوم عمر إدريس حدقي، وآل (باسري) و( ود دليباي) وغيرهم كثر، منهم من وجد بعدنا، مثل الأخ (رمضان طعمية) ظهر مؤخرا، ولقب بالطعمية، لأنه كان يبيع الطعمية في رمضان، حسبما أفادني ألأخ عبد الرحمن سيد. وبيع الطعمية في رمضان شيئ جديد ما عهدناه، ولا عرفناه من قبل، في مدينتنا كرن، حسب علمي، وفي هذا دلالة على حدوث تطورات في مكونات المائدة الرمضانية الكرنية. وجميع من ذكرت ما عدا (ود دليباي)، و(رمضان طعمية) ( وداود حدقي، وشقيقه عمر) من أصول يمنية، استوطنوا كرن، وأصبحوا جزءا لا يتجزء من نسيجها الاجتماعي، وتراثها الثقافي. وإن كنت أنسى لا أنسى بائع الحلبى (عم أحمد) المشهور ( بعم حلبى) وهو يمني الأصل، مجاور لحينا، وكان يدور أحيآء كرن المجاورة لحيه، وكذلك سوقها، رافعا عقيرته (حلبى.. حلبى) ومشروب الحلبى، وإن لم يكن له في المائدة الرمضانية الكرنية موقع وخانة تذكر، إلا أنه كان رائجا ومطلوبا، لا سيما بين المراهقين، ومرضى الرطوبة، ويباع في صحون من الألمنيوم، متفاوتة الأحجام، يبدأ سعر الصحن منها بثلاث سنتيمات. أحسب الرجل قد فارق الحياة، على كل رحمه الله حيا وميتا، إن كان على قيد الحياة، ولا أظنه. اللقيمات والأطفال. تعرض اللقيمات على (صينيات) و( طسوت)، مغطاة بقماش أبيض يعرف بـ(الجَـغـر) منعا من تساقط الذباب، وتناثر الأتربة، وتباع اللقيمة الواحدة بسنتيم واحد، وأقصى ما تستطيعه القدرة الشرائية للأطفال هو ( خمس سنتيمات ) أي خمس لقيمات، لكن عندما تبور اللقيمات، وتبيت ليلة واحدة، تباع الثلاثة منها بسنتيم واحد، وبالتجربة يستطيع الطفل المتمرس أن يميز بين اللقيمة البايتة والجديدة (الفريش). وتجد بالقرب من الصينية، أو الطست صحنا صغيرا، فيه مآء محلول سكر، يغمس فيه الأطفال لقيماتهم، حتى تبتل وتصل الفم وقد ارتوت تماما بقدر كبير من هذا المحلول السكري، وكثيرا ما تقع مشادات كلامية بين الباعة والأطفال الذين يتعمدون إطالة أمد اللقيمة، وهي مغموسة في المحلول السكري، حيث يصيح عليهم الباعة، ناهرين إياهم: ( يا وليد بزح إيتأ شترانِ … بزح إيتغمشانِ…قيـس أفيات لإبيكا..). وجبة السحور الكرنية. وجبة السحور الكرنية غالبا ما تكون عصيدة، في محيط من اللبن المحقون ( حليب حقان) أو (الروب)، في قمتها ثُـقْـبٌ ينضح سمنا، إذا ما غَـمَسْتَ فيه قطعة منها، سال على جوانبها، كأن خطوطه وهي تنهمر من الثـقـب، دموع حسنآء تتساقط على خديها، أو نهر ينحدر من ربوة. ومن الناس من يضع عليها الشطة ( دلخ) فتحا للشهية، وإثارة للعاب، ومن الناس من يرى في الشطة عدوا لدودا، لا يجوز الاقتراب منه، ولا يمكنه التعايش معه، بأي حال من الأحوال. الأم أول من يستيقظ لإعداد السحور، ومعها من يعينها، إن كان لها معين، بنت أو خادمة، تشعل فتيل علبة اللمبة، تبدأ بصب سائل (اللمبة) ( الكيروسين) على الحطب، أو الفحم، في الأثافئ، وتشخط عليه عود الكبريت، ثم تنفخ النار الموقدة، وتضع عليها القِـدْرَ، وتعوص العصيدة، (الإكلت) بـ(المكوكس) آلة خشبية، على شكل عصا، إلا أنها قصيرة، على نحو تتحكم فيها اليد، وهكذا تفعل إلى أن تخرجها بين يدي المتسحرين، من أهل البيت، في صحن، أو (طيشو) وهي قصعة خشبية، مخصصة لهذا الغرض، لتنهشها بعد ذلك الأيدي من كل جانب، هنيئة مريئة، وتغوص في أعماقها من كل ناحية، لتجعل منها أثرا بعد عين. وفي أكل الإكلت يجد الصائم طاقة تحمل، من الفجر إلى الغروب ( تسحروا فإن في السحور بركة). وبالمناسبة إن لفظة ( إكلت ) كلمة عربية الأصل، مأخوذة من ( الأكلة )، والأكلة هي كل ما هو مأكول. وكم يحرص الأبنآء على أن يشاركوا أبويهم وإخوانهم الكبار تناول (إكلت) السحور، ولكن قليلا ما يوقظونهم، بالرغم من وصاياهم الملحة، قبل الخلود إلى فراش نومهم، وإذا لم يوقظوهم، كثيرا ما يتركون لهم بقية من (إكلت) السحور( تراف ) ليأكلوها في الصباح فطورا لهم، وكم يكون الطفل فرحا شكورا، بهذه المكرمة الأبوية الحنونة، بالرغم من عدم تنفيذ وصاياه، وأيضا إن ( تـراف) كلمة عربية الأصل، مأخوذة من ( التـرف)، والترف هو ما زاد عن الحاجة. قليل من الأطفال من يحاول الصيام، وحتى هؤلاء لا يجدون تشجيعا من الكبار، إلا ما ندر، خلافا لما كان عليه السلف من تدريب فتيانهم على الصيام. تستيقظ مدينة كرن للسحور على دقات طبل المسحراتي الذي يطرق كل أحيائها بطبل يقرعه مناديا ( سحورك يا صايم، سحورك يا صايم )، وأهم من عرفته مدينة كرن من المسحراتيين المسحراتي ( سالم) وهو يمني الأصل، والعم ( بخيتاي) و ( عثمان حيلا) و ( محمد صالح عوالي) رحم الله الأحيآء منهم والأموات. نهار رمضان في كرن. في الصباح ينطلق الجميع إلى أعمالهم، فأيام رمضان في كرن، كما في غيرها من المدن الإرترية، أيام عمل وإنتاج، مثلها مثل بقية أيام السنة، على خلاف ما هو معمول به في بعض الدول العربية المجاورة، التي تتخذ من النهار سُبَاتا، ومن الليل مَعَاشا، ودرجة الحرارة في كرن لاتكاد تذكر، فهي مدينة معتدلة المناخ، يَـهُـبُّ عليها نسيم بارد، لا سيما ساعة الغروب. ويحفظ الكرنيون لهذا الشهر قداسته، فلا يخرقون فيه هذه القداسة أبدا، وحتى المبتلون منهم، يمنعهم حياؤهم من المدينة، وتقديرهم لعرفها العريق، من انتهاك قداسة رمضان وحرمته، جهارا نهارا، إذ يشق عليهم دخول المطاعم على مرأى ومسمع، من المجتمع، في تحد صارخ، وإنما يفعلون ذلك خفية وتسترا، وبالتنسيق مع رب المطعم، خشية أن يكونوا حديث المجالس، وقليل من يجاهر بأكل رمضان، متحديا قانون العيب الاجتماعي الكرني، وغالبا ما يكون هؤلاء من حثالة المجتمع، ممن لا يبالي بالقدح والمدح، ممن لا وزن له في حيات الناس، وهل لجرح بميت إيلام!!. ومن أشهر مطاعم كرن مطعم ( إدريس سمسون) رحمه الله، ومطعم شية ( المادا) لعمنا محمد عافة، بارك الله في عمره، وكتب لنا وله حسن الخاتمة، ثم جاء مطعم (الهنآء والسرور) لمحمد حاج علي، وصار له فرع في جدة. والكرنيون عادة يفضلون الأكل في المنازل، وقَـلَّ أن يجعلوا من المطاعم موائدهم المعتادة، فمن صميم ثقافتهم اعتبار (المنزل) خير مكان يأكل فيه الأب مع أفراد عائلته، ويُـكْـرِمُ فيه ضيوفه، لذا لاعجب أن ترى المطاعم في كرن قليلة العدد، تعد على الأصابع، ويؤمها الغربآء، في الأسواق والطرقات يتبادل أهلها الطيبون التهاني والتبريكات ( رمضان كريم، مبروك عليكم رمضان) (حـار لأصيـمـنا، وحَـقُـوه لأطنـحنـا)، وتقام حلقات وعظية بعد العصر، في الجامع الكبير، يحضرها نفر غير قليل من المستمعين. وممن أدركناهم من وعاظ كرن، وفقهائها الشيخ الحاج حامد، والقاضي عمار، والقاضي موسى، والقاضي محمد إدريس عثمان، والشيخ محمد إدريساي، والشيخ محمد صالح إزماتي رحمهم الله جميعا، والقاضي أبوبكر صالح بارك الله في عمره. وأبلغ من جذب الشباب نحوه في الستينيات كما حكي لي معاصروه هو الشيخ محمد آدم، الواعظ البليغ، الذي مات في حرقيقو إثر الهجمة الإثيوبية عليها، رحم الله الجميع، وأسكنهم فسيح الجنان. وتبدأ المحلات التجارية في غلق أبوابها من بعد صلاة العصر بساعة تقريبا، إذ يبدأ كل فرد بالتوجه إلى المنزل حاملا معه قدرا من عجوة الافطار، بقيمة العشر سنتم إلى عشرين سنتم تقريبا، إن كان له ضيوف، وشيئا من السامبوسة، أو المشبك، إن لم تكن ربت البيت تصنع ذلك في منزلها، وكذلك كيلو أو نصف كيلو من البرتغال، وشيئا من الجرجير، أو الفجل. ما أجمل ذلك المنظر البديع، وتلك الصورة الرائعة المجسدة في مشهد هذه الجموع المؤمنة من أهل كرن بعمائمهم البيضآء، ووجوههم المشعة بنور الإيمان، وكأنهم نجوم متناثرة في ظلمة حالكة، فرادى، وجماعات، يبدو عليهم الإعيآء من أثر الصيام، وهم يهرولون في أكثر من شارع نحو بيوتهم لتناول الإفطار، منهم من يسرع الخطى، ومنهم من يمشي الهـوينا، وكأنه سحابة تمر، لا ريْـثٌ ولا عَجَلُ. هذا جمع يتجه إلى عد حباب، وذاك يتجه إلى حلة السودان، وفوج ثالث إلى حشلا، ورابع حلة تكارير، منهم من يمشي على قدم وساق، ومنهم من يسوق دراجته، بعد يوم كامل من الصيام ـ إيمانا واحتسابا، لله رب العالمين ـ حافل بالجهد والعطآء، في ميدان الانتاج العملي، لاتسمع منهم إلا تبادل تحية الإسلام (سلام عليكم) ( مرحبا عليكم السلام ) راضين بما كسبوا من قوت يومهم، مما كتب الله لهم، موقنين بأن ما عند الله من الثواب العظيم خير وأبقى. مائدة الإفطار الكرنية. والمائدة الرمضانية الكرنية مائدة متواضعة بحكم بساطة حياة المجتمع الكرني بخاصة، والإرتري بعامة، لا تضم أكثر من صحن تمر وكأس مآء، ثم بعد صلاة المغرب صينية الكسرة المرشوشة غالبا بالويكة، أو الملوخية، إلى جانب شربة الشعير، وحبات من المشبك، والسامبوسة، واللقيمات، وشيئ من عصير البرتغال، عادة ما يقدم في ( سلطانية) أو( زبدية) كما يسمونها أحيانا، منها يُـصَـبُّ على الكؤوس، هذا لمن هو ميسور الحال، وإلاَّ كوب من المآء، وحبات من التمر، وكفى، والله يحب المحسنين، والقناعة كنز لا يفنى، ثم بعد ذلك يكون الشاي، والقهوة، التى تُـغْـلَى على (الكوسكوس)، وبعد ذلك طعام العشاء لمن أراده، فالنوم، فالسحور، وهكذا دواليك إلى أن ينقضي رمضان، وكثيرا ما ردد الإرتريون من هواة شرب البـن مقولة ( بون إب مريرا حجل زب ديبا ) تعبيرا عن نفاسة قيمة البـن وأهميتها في المجتمع، وتبالغ هذه المقولة في تقدير أهمية البـن ومكانتها في مجتمعنا، إلى درجة تزعم فيها أن المرأة قد تلجأ إلى بيع (حجلها) وهو زينة قدميها، توفيرا لثمن البـن. ومن العادات التي عرفها الكرنيون في رمضان، وعلى وجه الخصوص الميسورون منهم، ما اشتهر عندهم بـ( العـايـاد) وهو عبارة عن إفطار جماعي يدعو إليه رب البيت معارفه وجواره، ومن لهم به صلة رحم، وكذلك عددا من الفقراء، ويقدم لهم طعام الإفطار رجآء الحصول على ثواب إفطارهم، وإهداء ذلك إلى قريب له ميت، وتقوم بطبخه الزوجة، يساعدها نسآء الحي المدعوات، ونفر من قريباتها، وعلى الراجح من أقوال أهل العلم أن الميت ينتفع بعمل الحي، ويصله ما أُهْـدِيَ إليه من ثواب، متى ما جرى ذلك على النهج المشروع، وقُـصِـدَ به وجه الله، والدار الآخرة. ولأن غالب الكرنيين كانوا ختميين، متطرقين بالطريقة المرغنية، فلا بد أن لا تخلو مثل هذه الدعوة من عارف بأوراد الطريقة المرغنية، وحافظ لشيئ مما جاء في كتاب المولد النبوي للشيخ محمد عثمان المرغني رحمه الله، أو في غيره من كتب المراغنة، من الأوراد والأذكار، فيتلو ذلك، والمبخرة توضع في قلب المجلس، تُـعَـطِّـر الحاضرين. وحيث أن القيم الكرنية بحكم انبثاقها من الثقافة الإسلامية تقدر (القـاشاي -الضيف) وتحفظ له احترامه اللائق به، فإن مراهقي الحي توكل إليهم في مثل هذه المناسبات ( العـايـاد) مهمة خدمة (القـاشاي) وذلك بتقديم الشاي، والجبنة، وصب المآء على يديه، ساعة الغسل، من إبريق طيني، أو معدني، مع تقديم خرقة المنشفة، لتجفيف اليد، وبما أن غالب البيوت ليس فيها أحواض غسيل الأيدي، فإن الغسيل غالبا ما يكون في صحون متوسطة الحجم، تعرف بصحون (الحنآء) لكونها مخصصة أصلا في تخضيب المرأة قدميها، وإلا على الأرض، وفور ما ينتهي (القاشاي) من غسل يديه ـ وأحيانا أثنآء الغسل ـ يدع للمراهق بقوله (صلح وَلْي) أي أصلحك الله يا ولدي. والقـاشاي في عرف الكرنيين ليس بالضرورة أن يكون غريبا وافدا من خارج المدينة، فقد يكون هذا، وقد يكون من المدينة نفسها، والحي نفسه، وكلمة ( قـاشاي) بهذه المناسبة عربية الأصل، مشتقة من كلمة ( غشي) التي من معانيها الإتيان والنزول، إلا أن الإرتريين أبدلوا ( غينها) ( قافا) فنطقوها (قاشاي). والغاشي هو الذي يغشى القوم، أي يأتيهم، يقال: غشي المكان إذا أتاه، وفي التنزيل قوله تعالى ( إذ يغشيكم النعاس أمنة) أي ينزل عليكم النعاس، وقوله ( هل أتاك حديث الغاشية) أي القيامة، وسميت الغاشية، لأنها تغشى الناس، أي تأتيهم، وتنزل بهم. وفي كرن كما في غيرها من المدن الإرترية رجال نحسبهم اتقيآء يتفقدون فقرآء المدينة ومساكينها، ويتوسلون إلى الله بإطعامهم الفطور، من هؤلاء الشيخ عثمان نبراي رحمه الله، فقد كان هذا الرجل يجمع حوله مساكين المدينة، في رمضان، وفي غير رمضان، ممن وُجِد منهم حول الجامع الكبير، وعلى أبواب المتاجر، فيطعمهم الطعام ( ويطعمون الطعام على حبه مسكينا، ويتيما، وأسيرا، إنما نطعمكم لوجه الله، لا نريد منكم جزاء ولا شكورا )، وكان النبي صلى الله عليه وسلم أجود الناس، وأجود ما يكون في رمضان، تقبل الله من الجميع صالح أعمالهم، وجعل الجنة مثواهم. كما أن الموفقين من أغنيآء كرن، يخرجون زكاة أموالهم في هذا الشهر، حقا معلوما للسائل والمحروم، ويتحرون في إخراجها، وصولها إلى مستحقيها، وبالذات إلى أولئك الذين لا يمدون إيديهم، ويحسبهم الناس أغنيآء من التعفف، ولا يسألون الناس إلحافا، وبخاصة من ذوي الأرحام. صلاة التراويح في كرن. ما أن يتناول الكرنيون إفطارهم، ويأخذون قسطا من الراحة، يتجهون إلى جامع مدينتهم الكبير، ومساجد أحيآئهم، لأداء صلاة التراويح، إذا لم يكن حظر التجول قائما، وإلا صلى كل في داره، والفارق بين مسجد الحي، وجامع المدينة، أن مسجد الحي ليست له منارة على خلاف الجامع، إلا أني علمت أن الحال تغير الآن، فقد زينت منارات الجوامع الحديثة أطراف كرن، وقلبها، ولم تعد تلك المنارة الوحيدة التي تركتها، فريدة كما كانت من قبل، بل أصبح لها شقيقات، يبرزن للمدينة وجهها الإسلامي، وكانت زاوية آل شنقب من أشهر ما عرف بإحيآء ليالي رمضان، يرفع آذانها تارة العم أحمد موسى شنقب، وتارة العم إدريس صايغ، رحم الله الجميع وأسكنهم فسيح الجنان، وتارة العم محمد علي عقبة، بارك الله في عمره، وكتب له ولنا حسن الخاتمة، كذلك مسجد قاضي عمار، بحي عد حباب، ومسجد آل محجب، بحلة السودان، حيث كان يؤذن العم علي كرار رحمه الله، ومسجد الصومال بجوار منزل (آل سلطان) حيث كان يقوم على أمره الشيخ (عمر علمي) والد عبد الرحمن علمي، والشيخ (أحمد إنجح) والد علي صومالي، وأيضا مسجد الشيخ (سالم بيضاني) صاحب الإحسان وفاعل الخيرات، رحمه الله، وتقبل منه، ومساجد أخرى غير هذه لا يتسع المقام لذكرها، تقبل الله من الجميع صالح أعمالهم. صلاة التراويح يصليها الكرنيون ثلاثا وعشرين ركعة، مع الشفع والوتر، ولكن بقصار السور، من نحو المعوذتين، والإخلاص، وسور أخرى قصيرة، من الجزء الثلاثين، وبين كل ركعتين يتلون شيئا من الأذكار من نحو ( سبوح قدوس رب الملائكة والروح) ثم ينهضون قائلين: ( صلاة التراويح أثابكم الله) إن لم تخني الذاكرة، وعند صلاة الوتر في الركعات الأخيرة ينسحب الأحناف وهم الجبرتة، من الصلاة خلف الإمام المالكي ـ وغالب الكرنيين وعلمائهم مالكيو المذهب ـ لأن الأحناف يقولون بوصل الشفع بالوتر، خلافا للمالكية الذين يفصلون بالتسليم، ولأن هذا الانسحاب الحنفي كان يحدث نوعا من الخلاف والتشويش بين المصلين، ليس في كرن وحدها، وإنما أيضا في أسمرا، أصدر مفتي الديار الإرترية الشيخ إبراهيم مختار رحمه الله فتوى بعدم جواز الانسحاب، ووجوب أدآء الشفع والوتر خلف إمام واحد، أيا كان مذهبه، فإن النبي صلى الله عليه وسلم وصل، وفصل، والمأموم يقتدي بالإمام. بعد الفراغ من التراويح يصلون على النبي صلى الله عليه وسلم بصوت جماعي، على الطريقة المرغنية ( أفضل الصلاة على أسعد مخلوقاتك… الخ) وليس بالصلاة الإبراهيمية الواردة عن المصطفى صلى الله عليه وسلم (اللهم صلي على محمد، كما صليت على إبراهيم…الخ) ثم يطلبون ممن يتوسمون فيه التقوى والصلاح الدعاء لهم، فيدع، ويرفعون معه أيديهم مؤمِّـنـين، أي قائلين ( آمين)، ويتعدد الداعون، وكلما انتقلوا من شخص إلى آخر في طلب الدعاء انتقلوا إليه بقول: آمـين، فإن قبل دعا، وإلا أحالها إلى غيره بالقول نفسه: آمـين، وهكذا.. ثم ينفضون إما إلى المنازل، أو المقاهي، وكل ذلك لايستغرق أكثر من خمس وأربعين دقيقة تقريبا، إن لم يَـقِـلْ. مقاهي كرن وسمر رمضان. ومن أهم المقاهي التي عرفها الكرنيون واتخذوا منها ملتقى اجتماعيا قهوة محمد أحمد البوادري، المشهورة باسم قهوة (بادري)، وقهوة ( أجاك)، وقهوة ( محمد جابر) وقهوة (عمر أمان) في شارع الصاغة، رحمه الله، وقهوة ( كلمبو) ولا يرتاد الأخيرة إلا مدمني لعب الورق، ومتعاطي القمار، رحم الله الجميع، ثم جدت بعد ذلك مقاهي أخرى، ومحلات عصيرات حديثة، مثل محل ( اللبان العصرية) الذي ما زال قائما، باسم ( الإخلاص) لصاحبه محمد إبراهيم محمد سعيد، وفيه كان ملتقانا في السبعينيات. وفي الشارع نفسه، على الجهة المقابلة لمحل (الإخلاص) كانت تقع قهوة ( حمدان) أحد أبرز من عانى بسبب انتمائه إلى خلايا حركة تحرير إرتريا، النشطة في كرن. وفي الاتجاه نفسه كان أيضا نادي (النهضة الثقافي) ملتقى المعلمين ومنتداهم، كتب لوحته الأمامية المرحوم الاستاذ نور أحمد محمد نور، المعروف بجمال خطه العربي، رحمه الله وأسكنه فسيح الجنان. وعند العودة إلى المنزل من بعد الجلسات الاجتماعية في المقاهي، وانقضآء ساعات السمر، لا بد من المرور على (حجية مررو) بائعة الفول السوداني، ذي النكهة المنعشة، والذوق الممتع، الجالسة على رصيف (بلاسو ريبا) في شارع الزلط، لشراء قرطاس فول منها، بخمس سنتيمات، يتسلى به المرؤ وهو في طريقه إلى البيت، مع زملاء ورفاق السمر. والآن في بلاد المهجر تأسست مقاهي (كرنية) أرجو لها الازدهار الاقتصادي، والثقافي معا، منها قهوة (القاش) في جدة، حي (الكرنتينا)، وقهوة جابر في (عنيكش)، ومقهى (الفتح) في جدة، حي (البوادي)، للأخ المناضل (حمد حامد عيشى)، وشريكه الأخ (إدريس قدم). إذا ما زرت هذه المقاهي لمحت فيها الوجوه الكرنية، وسمعت فيها النكتة الكرنية، وشربت فيها (بون إب مريرا )، ولمست فيها حلقات النقاش السياسي. كثير من كرنيي أوروبا وأمريكا يقصدونها، إذا ما زاروا المملكة السعودية، ويمرون عليها، ولو لدقائق معدودات، لاسيما إذا ما كانت لهم سابق معرفة بالقائمين عليها، أو ساقهم إليها واحد من روادها، أو ضرب لهم فيها موعدا، فهي الملتقى المناسب، عبرها يتذكرون معالم مدينتهم (كرن)، ومقاهيها، وأيامها الحلوة. ولأن الجداويين يجعلون من الليل مَعَاشا، ومن النهار سُبـاتًـا، فإن الكرنيين المغتربين في المملكة باعتبارهم جزءً من المجتمع الجداوي وثقافته لا محالة سيسلكون المنوال نفسه متخذين من هذه المقاهى مكان أسمارهم الرمضانية، ولا أظن تخلو حلقاتهم فيها، خلال أيامه المجيدة، من النقاش الجاد، حول تردي الأوضاع السياسية، في بلدهم إرتريا. واتخاذ المقاهي أندية لتلاقح الأفكار وتحاورها، نهج حضاري، شائع في كثير من المجتمعات الراقية، حيث للمقاهي دور ثقافي، وسياسي، واجتماعي، وقد عَـرِفَـتْ مصر وغيرها من البلدان العربية نوعا من المقاهي، يتردد عليه كبار الأدباء، والكتاب، والشعراء، والقصاصين، ورجال السياسة، والصحافة، وتجري فيه شتى المناقشات الفكرية، والمطارحات الشعرية، والحوارات السياسية، والتحولات في المواقف والمبادئ. على غرار هذا النهج الثقافي في التعامل مع المقهى، آمل أن تزدهر الحركة الثقافية في كرن، وفي سائر المدن الإرترية، من الآن فصاعد. وإلى أن ألقاكم في مقام ومقال آخر، أترككم في رحاب الشهر الكريم، صائمين، قائمين، محفوظين بحفظ الله ورعايته، قائلا لكم: (رمـضـان كريـم عليـنـا وعـلـيـكم) (حـار لأصيـمنـا، وحـقـوه لأأطنحنا).
هذا المقال نشر في مواقع إرترية عديدة عام 2004.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *