أهـل السنة والجماعة -الحلقة الأخيرة- : الأشاعرة من (أهل السنة والجماعة)

7 ديسمبر 2019 783

ينتسب الأشاعرة إلى علم من أعلام الفكر الإسلامي، وجهبذ من جهابذته، وعالم من علماء الأمة، هو الإمام أبو الحسن الأشعري علي بن اسماعيل بن إسحاق، ينتهي نسبه إلى الصحابي الجليل أبي موسى الأشعري رضي الله عنه.

مر بمراحل في تطوره العلمي، وتقلبه وتقبله العقدي، نشأ معتزليًا على يد زوج أمه أبي علي الجُبَائِي، ثم كُلابيًا، ثم انتهى إلى ما كان عليه إمام السنة أحمد بن حنبل، كما أبان ذلك في كتابه الإبانة، إذ قال: ” قولنا الذي نقول به، وديانتنا التي ندين بها التمسك بكتاب الله ربنا عز وجل، وسنة نبينا محمد -صلى الله عليه وسلم-، وما روي عن السادة الصحابة، والتابعين، وأئمة الحديث، ونحن بذلك معتصمون، وبما كان يقول به أبو عبد الله أحمد بن حنبل – نَضَّرَ الله وجهه، وأجزل مثوبته – قائلون، ولِمَا خالف قولَه مخالفون “. يُنظر [الإبانة عن أصول الديانة، ص ٢٥]

وترك من خلفه تراثًا فكريًا، في دراسة الفرق وعقائدها، من أهمه، وأشهره، كتابه (مقالات الإسلاميين واختلاف المصلين)، وحاجج المدرسة الاعتزالية، وصار له أتباع ومريدون، ومذهب فكري يحمل اسمه، على ما كان عليه، لا على ما انتهى إليه، في إبانته.

وساد مذهبه هذا وقاد، وما زال، في دول وأنظمة حكم اعتمدته، في عالم الاسلام، منذ سالف التاريخ، إلى يومنا هذا، جمودًا على موروث التراث، دون مراجعة فيه، وتراجع عنه، كما فعل الأشعري نفسه.

عُرِفَ معتنقوه بالأشاعرة، وكثيرًا ما نسمع في تحديد الهُوية الفكرية المغاربية (دول المغرب العربي) نظمًا شعريًا لابن عاشور السالف لا الخالف، يُقَوْلِبُهَا، ويوجزها، في هُوية ثلاثية الأبعاد، لخصها لنا بقوله: في عقد الأشعري، وفقه مالك، وفي طريقة الجنيد السالك.

ولست هنا بصدد مناقشة مدى تناسق هذه الثلاثية فيما بينها، وإنما أردت فقط بيان الصبغة التدينية، في الهُوية المغاربية، ومهما تباينت الآراء حدةً وليونة، في الجدل بشأن الأشعري والأشاعرة، في أيهما تتمثل حقيقة عقد الأشعري، فإن الذي لا مراء فيه، هو هذا العدد الكبير، من علماء أجلاء من الأسلاف والأخلاف، نبغوا في المذهب، وأشاعوه، وأذاعوه، وأصبحوا فيه أئمة يشار إليهم بالبنان، من نحو أبي حامد الغزالي، والجويني، والباقلاني من الأوائل.

فقد أجادوا صناعة الكلام، ونافحوا عن الإسلام، ونَظَّرُوا في السياسة، والإمامة، وكتبوا في الفقه والأصول.
ومن الخلف المعاصر، عالم المقاصد، وباعثه بعد الشاطبي، المفسر النحرير ابن عاشور التونسي القيرواني.
وجميعهم أحسن في مواطن كثيرة، وأخطأ في أخرى، وينغمر يسير خطئهم، في بحر صوابهم، وعظيم حسناتهم.

وآخرون منهم خدموا السنة، وصحبوا أنفاس النبوة، ففتح الله عليهم بالفتوحات العلمية، كصاحب (الفتح) الذي لا فتح بعده، الإمام ابن حجر العسقلاني، ومثله الإمام البيهقي، رحمهم الله جميعًا.

وهم كغيرهم من آحاد البشر، يؤخذ منهم، ويرد إليهم، وليس لأحدٍ أمان من الخطأ، وضمان من الزلل، كما يقول ابن قتيبة، حين عِيبَ عليه نقدَ أبي عبيد، وجميعهم من أهل السنة والجماعة، على وجه الإجمال.

وإذا كان هذا المصطلح – أعني مصطلح أهل السنة والجماعة – يرادف مصطلح (الإيمان) و(الإسلام) فيه، وبه ينعكس معنى (الدين) و (التدين) فلابد إذن أن يأخذ حكمهما في الزيادة والنقصان.

وإذا كان النقصان، هو ذهاب بعض الإيمان، لا كله، عكس ما تقوله الخوارج، فكذلك الانتماء إلى مصطلح (أهل السنة والجماعة) له نواقصه، ونواقضه، إلا أنه لا يذهب كله بذهاب بعضه.
وعلى هذا الفهم، يزيد وينقص، ومن ثَمَّ لا أحد يزعم من المنتسبين إليه أنه الأكمل فيه من الآخر، في أخذه بالسنة، وتآلفه مع الجماعة، وفي امتثاله لمقتضياتهما.

وإذا كان لا عصمة لأحد من علماء الأمة، في المسائل العلمية، والعملية، فلابد إذن أن تزل أقدام، وتستقيم أخرى، كل بحسبه، توفيقًا من الله وتسديدًا، وإذا كان الله لا يضيع أجر من أحسن عملًا، من هؤلاء الذين جاهدوا في سبيله، ابتغاء الحق ومرضاته، فأخطؤوه، فلم ننزع إذن جلباب (أهل السنة والجماعة) عن من زلت قدماه في باب الأسماء والصفات؟.
وهل الدين كله في باب الأسماء والصفات، أم له أبواب عدة؟
إني لا أشك في أن أبواب الجنة أكثر من أن تعد، ومنها الجهاد في سبيل الله.

وأن من ينزع لقب (أهل السنة والجماعة) عن القائد المجاهد صلاح الدين الإيوبي، الأشعري عقيدة، محرر العالم الإسلامي، من الهيمنة الصليبية، والسيطرة الفاطمية، وعن فاتح القسطنطينية محمد الفاتح، هو دونهما في خدمة أهل (السنة والجماعة) مهما كان مثبتا للصفات غير مؤول.

ذلك أن لهذا المصطلح أبعادا ودلالات، أوسع من أن تكون محصورة في هذا الفهم الكلامي الضيق، نفي التأويل، وإثبات الصفات، ومسائل الإمامة، والمسح على الخفين، ونكاح المتعة، ومرتكب الكبيرة، إلى غير ذلك من المسائل الجدلية الموروثة، كما تقدمه إلينا – للأسف – جامعاتنا الإسلامية، وكما يفهمه بعض طلاب وأساتذة الدراسات الإسلامية.

بل أن دلالاته أعمق من ذلك التصور بكثير، ولو يعيه المنتسبون إليه بكل أبعاده الأمنية، والسياسية، والفكرية، ويقدرونه حق قدره، لما كان حالهم على ما هم عليه، من هوان، يتعالى عليهم أراذل الموالي، الصهاينة المحتلون، شذاذ الآفاق.

وتنهب خيراتهم على مرأى منهم ومسمع، ويغزون في عقر دارهم، وهم عاجزون، لاهون.
يديرون حلق المجادلة في الأسماء والصفات، والعالم من حولهم يستنطق الحديد، ويتكاثر بالأموال والأولاد، ليكون أكثر نفيرًا، ويستفز الأرض، لتمده بكنوزها، فيباغتهم وهم في حالهم هذا، تمامًا كما كان أمرهم يوم غزى نابليون مصر، إذ هرع الأزهريون يومئذ إلى الجامع الأزهر، يستلطفون الله (يالطيف) (يا لطيف) ألطف بنا، ويستمطرونه الرحمات، ذكرًا باللسان، وتمايلًا بالأبدان، لا ذكرًا بتسخير المُسَخَّرَاتِ الكونية، بحثًا، وتنقيبًا، وتصنيعًا، عسى الله أن يمدهم بألف من الملائكة مردفين، يرفعون عنهم هزيمة نابليون، ويسلمونه وجنوده إليهم أسرى، غنيمة من الله، يتهادونهم عبيدًا.

ومن عجائب الأمور، أن الصانع في ثقافة العرب محتقر، فليس للحداد، والنجار، والصياغ، والصباغ، والدباغ، مكانة عندهم، لا يناكحونه، ولا يكرمونه، مع أن الله علَّم نبيه داود صنعة لَبُوسٍ، وهي صناعة السلاح.

وأهل السنة والجماعة اليوم لا يعلمون صنعة لبوس، ولا يتعلمونها، وإنما يشترونها، من مصانع الكفر، لا لينصروا دينًا، أو يحرروا أسيرًا، ولكن ليقتل بعضهم بعضًا.

كما كانت من قبل صناعة الذهب والسيف في المدينة، محتكرة عند اليهود، ومنهم يبتاع الأوس والخزرج سيوفهم، ليذبح بعضهم بعضًا، كما هو واقع العرب اليوم، يتعالون بأعراقهم، وهم مستعبدون، ويتفاضلون بأنسابهم وهم مستحقرون، ويتطاولون بأبراجهم وهم مستضعفون، يعطون الجزية عن يدٍ وهم صاغرون.

وفي بعض بلدانهم يعتمدون فقه المصاهرة بالكفاءة في النسب، لا في الدين، وهم أهل السنة والجماعة، لكنهم طبقيون، يفرقون بين الزوج وزوجته، والأب وأبنائه قضاءًا لازمًا، لأنه ليس لها بكفئ نسبًا، وإلا كانت مقتلة كمقتلة داحس والغبراء.

بالله عليكم هل يصلح من كان هذا دأبه، وفقهه، ليقود الأمة، ويتصدر نهضتها الحضارية؟.
وهل الشعوب تقبل به قائدًا، لمجرد أنه حامل لواء (أهل السنة والجماعة).

أو أنه عربي من نسل الصحابة، أو قرشي من بني هاشم، أو علوي، حسني، حسيني، من نسل فاطمة، وهم أعاجم، لا ينادُّونَه، يتعالى عليهم بنسبه، هذا إن كان له طموح في قيادتهم؟ .

لقد مُسِخَ مصطلح أهل السنة والجماعة، وزور، وأريد له أن يصور هكذا، مجردًا من قيم الدين في الحرية، والعدالة، والمساواة، وأن يَذْبُلَ، كما ذبلت مصطلحات أخرى مماثلة، من نحو (الإيمان) (الإسلام) (العبادة) (الطاغوت).

وأن يتعرى كليًا عن أبعاده السياسية، والأخلاقية، والقيمية، والإنسانية، كما تتعرى النباتات بالعوامل الطبيعية، لتعلوه طبقة كثيفة، من الثقافة البدوية، الفظة الغليظة، تعطيه فقط بعدًا طائفيًا.

وهكذا بات سلعةً يستثمره، ويستغله سماسرة السياسة، في مكاسبهم المادية، وصراعاتهم السياسية.
ثم يلفظونه جانبًا، ويحبسونه في أضيق الزوايا، ليظل مجرد مصطلح كلامي، تجادلي، يوقع العداوة والبغضاء بين المسلمين، بتفجير معارك انصرافية، في تنازعه، كل ينفيه عن الآخر.

إذن هاهو مصطلح (أهل السنة والجماعة) أصبح اليوم – في حد ذاته – عبئًا على كاهل الأمة، بصورته الحالية الهزيلة، مع أن التسمي به ليس دينًا يسأل الله عنه يوم المساءلة والمحاسبة.

وهذا يعني ضرورة تجديده، بنزعه من هذا المفهوم الطائفي الناشب به، وهذا الجدل الكلامي المحاصر به، وهذا التقوقع المذهبي المتحكم فيه، وهذا الاستغلال السياسي المتمكن منه، إلى مفهوم أدق وأشمل لقيم الدين كلها، في زحمة هذه التدافعات السياسية التي تحيط بنا، وتجرفنا بين الحين والآخر.

ولا سيما صار المنتسبون إلى هذا المصطلح اليوم، مقصود الغرب وعملائهم في الشرق، تحت شعار محاربة الإرهاب، وبهذا التجديد فقط نخرج به من المهزلة التي هو فيها، والهوان المطوق به، إلى نطاق أرحب، يسع كل من لم يباينه بأصل مناقض، يَحْرِمُهُ الانتساب إليه، وما أقل هؤلاء إذا نسبوا إلى مجموع الأمة.

ومن ضروريات إرادة التجديد هذه، الوعي بأن تأويل الصفات، مهما كان خطأ، لا يسلب المتورطين فيه عضوية (أهل السنة والجماعة) فليس الدين حبيس التعطيل والإثبات، في الأسماء والصفات، ولكن للتعطيل مفهومه الشامل، كما للإثبات.

وإلى هذا نبه الشيخ ابن باز رحمه الله بقوله: ” فالمتأول لبعض الصفات كالأشاعرة، لا يخرج بذلك عن جماعة المسلمين، ولا عن جماعة أهل السنة، في غير الصفات… كما أنه لا مانع أن يقال: إن الأشاعرة ليسوا من أهل السنة، في باب الأسماء والصفات، وإن كانوا منهم في الأبواب الأخرى…” ينظر (مجموع فتاوى ومقالات متنوعة ج ٣ ص ٧٤).

وتقول اللجنة الدائمة للبحوث العلمية، والافتاء، في بيان موقفها، من أعلام الأشاعرة الأجلاء: “موقفنا من أبي بكر الباقلاني، والبيهقي، وأبي الفرج ابن الجوزي، وأبي زكريا النووي، وابن حجر، وأمثاله، ممن تأولوا صفات الله تعالى، أو فوضوا في أصل معناها، أنهم في نظرنا من كبار علماء المسلمين، نفع الله الأمة بعلمهم، فرحمهم الله رحمة واسعة، وجزاهم عنا خير الجزاء، وأنهم من أهل السنة فيما وافقوا فيه الصحابة رضي الله عنهم، وأئمة السلف، في القرون الثلاثة، وأنهم أخطأوا فيما تأولوه من نصوص الصفات… ” ينظر فتاوى اللجنة الدائمة، ج ٣ ص ١٧٨ فتوى رقم ٥٠٨٢

وفي هذا تحذير للفطناء، من أولئك المتنطعين الذين علت أصواتهم يومًا منادية بإحراق (الفتح) والنيل من صاحبه، ومن ماثله من العلماء، مظهرين الغيرة على الدين، شأن الخوارج في تنطعهم وتكلفهم.

وكتبه/ أ. د. جلال الدين محمد صالح

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *