بيان حول تأميم المؤسسات التعليمية الإسلامية في إرتريا

8 سبتمبر 2019 1829

يوجد 3 تعليقات

  1. آمل أن يترجم هذا البيان باللغة التجرنية والانجليزية

  2. من ضمن الوسائل الشرعية حمل السلاح ومقارعة العصابة اما الصراخ والعويل في الفضائيات ومواقع التواصل فهو مجرد نباح وان لم نحمل السلاح فغدا ستقوم العصابة باغلاق المساجد وتحويلها الي مخازن الخمور
    والزمن بيننا

  3. عبدالله بن محمد بن آدم بن عمر. من دولة: الأرتريا ونزيل فلسطين من سكان :مدينة صنعفى

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم.
    أما بعد
    فإن الكيد للإسلم والمسلمين قديما منذ أن بعث الله هذا النبي الكريم عليه الصلاة والسلام قام أولئك الأعداء لتشويه دعوته القائمة على الحجة والبرهان. وأنها سعادة الدارين لمن استجاب لها واعتقدها وعمل بها وفق ما شرع الله على لسان محمد صلى الله عليه وآله وسلم ومقصودا بها وجه الله تبارك وتعالى. وقام هؤلاء المشركون لصد عن سبيل الله بكل الطرق ولكن الله نصر دينه ونبيه عليه الصلاة والسلام إلى قيام الساعة.
    ولذا يا أخوننا في رابطة أنصح نفسي وإياكم التمسك بما كان عليه الصلاة والسلام عقيدة ومنهجا، واخلاقا، وسلوكا، وابشروا بنصر من الله تعالى. أما إذا سلكتم سبيل غير المؤمنين ، ضللتم وضللنا ولا يحقق الله لنا شيء لذلك أهب نداء للقائمون في تلك الرابطة أن تستشير علماء السنة المحضة، في المملكة وغيرها مثل علامة الإمام بقية السلف الشيخ العلامة صالح الفوزان حفظه الله، والشيخ العلامة صالح الحيدان، والشيخ العلامة عبد المحسن العباد، والشيخ العلامة ربيع بن هادي المدخلي، والشيخ العلامة، عبيد الجابري، والشيخ العلامة عبد الله بن عبد الرحيم البخاري حفظما الله جميعا. وغيرهم من أهل العلم الذين رسخت أقدامهم في خدمة السنة . امتثالا لقوله تعالى: وإذا جاءهم أمر من الأمن أو الخوف أذاعوا به ولو ردوه إلى الرسول وإلى أولي الامر منهم لعلمه الذين يستنبطونه منهم) الآية. ولقوله عليه الصلاة والسلام: إن الله لا يقبض العلم يقبضه انتزاعًا من قلوب العباد ولكن يقبض العلم بقبض العلماء حتى إذا لم يبقى عالما اتخذ الناس رؤوسًا جهالا فسئلوا فأفتوا بغير علم فضلوا وأضلوا)

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *